قانون الأوقاف الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 65-2000

لتنزيل نسخه من القانون الرجاء الضغط هنـــــا

 

تعريف الأوقاف

لغة: الحبس والمنع ، وقفت الدار وقفاً حبستها في سبيل الله ، والجمع أوقاف.وفي اصطلاح الفقهاء: الوقف هو حبس العين على ملك الواقف والتصدق بمنفعتها على جهة من جهات البر في الحال والمال والوقف باعتباره عملا صالحا ومكرمة من مكارم الإسلام فقد سارعوا وأوقفوا أموالهم لكسب الفضل والثواب مصداقا لقوله تعالــى: {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون}. وقال صلى الله عليه وسلم: إذا مات ابن آدم انقطع عملـــه إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له .ونظرا لأهمية الأوقاف في الإسلام والتكافل الاجتماعي نشأ الوقف في سلطنة عمـــان.

نشأة الأوقاف في سلطنة عمان


نشأ الوقف في سلطنة عمان في عهد الرسول عليه الصلاة و السلام حينما استجاب ملكي عمان ولدي الجلندى بن مسعود جيفر وعبد لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم على يد الصحابي عمرو بن العاص رضي الله عنه ، وسبقه إليهما الصحابي الجليل مازن بن غضوبة - صاحب مسجد المضمار بولاية سمائل (من ولايات المنطقة الداخلية بسلطنة عمان) الذي يعتبر أول مـن أسس نظام الوقف من ماله لإصلاح مسجده في السنة السادسة للهجرة ، وهكذا بدأ نظام الوقف فــي عمان بسيطا لا يتعدى سوى وقف بعض الأموال القليلة لخدمة بعض المساجد.ومع انتشار الإسلام في عمان سارع العمانيون إلى توقيف أغلب أموالهم والمنازل والأراضي لتكون وقفا للمحتاجــين من المسلمين ولخدمة بيوت الله ولتكون صدقة جارية إلى يوم القيامة ، وقد استمر العمانيون مع مرور الزمن بتوقيــف أموالهم حتى أخذت الدولة مسئوليتها بالإشراف المباشر ، وقد تنامى الوقف مع انتشار الإسلام والتكافل الاجتماعي وخلق الروابط بين الفئات والطبقات المختلفة ، وقد اعتمد عليه في تسيير أمور الدولة حيث كانوا يستفيدون حتى من سعف النخيل الموقوفة كونها تدر بعض الدخل للدولة قبل ظهور النفط.

أنواع الوقف في سلطنة عمان

تختلف الوقوفات باختلاف الصيغة الدالة عليه فهي تحدد نوع الوقف ، ومن أهم المواقيف المنتشرة في عمان.

1. وقف المساجد : هو الذي يصرف ريعه على تعمير المساجد وصيانتها ، فيمكن أن يجدد الواقف مسجد معين أو يجعل الأمر مطلقا وذلك حسب الصيغة المذكورة للوقف.

2. وقف المتعلمين: هو الذي يصرف ريعه على دفع رواتب المعلمين وشراء الكتب الفقهية وغيرهـا.

3. وقف مدارس القرءان الكريم : هو الذي يصرف ريعه على تعمير وصيانة تلك المدارس .

4. وقف قراءة القران الكريم : هو الذي يصرف ريعه على المكلفين والقائمين بقراءة القران الكريم في المساجد على أرواح الأموات .

5. وقف الأكفان: هو الذي يصرف ريعه على شراء الأكفان للموتى وما يحتاج إليه جثمان الموتى.

6. وقف المقابر: هو الذي يصرف عائدها في تجهيز القبور وإقامة الأسوار لها عن العبث وغيره.

7. وقف مغاسل الموتى: هو الذي يصرف ريعه على تعميرها وصيانتها ومكافأة العاملين على تغسيل جثمان الميت وتجهيزه إلى مثواه الأخير.

8. وقف المجاذيم: هو الذي خصصت منافعه على رعاية هذه الفئة من حيث توفير المسكن الصحي والغدا والدواء لها ، فقد سعت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بتنمية أوقاف هذه الفئة ببيع بعض الأموال الخضراء التي انخفض عائدها السنوي وتم شراء بدلا منها عقارات سكنية ومحلات تجارية وذلك من أجل توفير الحياة الكريمة لهذه الفئـة.

9. وقف فطرة الصائم: هو الذي يصرف ريعها في تحضير الطعام كالتمر واللبن والقهوة والأرز ويقدم وجبة إفطار للصائمين بالمساجد والمجالس العامة.

10. وقف يوم عرفة: يوم تاسع من ذي الحجة يصرف ريعها في شراء المواد الغذائية والملابس للفقراء والمحتاجين.

11. وقف الأفلاج: يصرف ريعها على صيانة الأفلاج وسواقيها وصرف مكافأة على القائمين عليها

12. وقف التنور: ويقصد به الاعتناء بحفرة التنور التي تستخدم لشواء اللحم في الأعياد ومناسبات الأفراح كالزواج وغيره.

13. وقف الكيروسين: يقصد به شراء هذه المادة لإشعال السرج في المساجد والمجالس العامة.

كيفية استغلال أموال الأوقاف والمحافظة عليها

تقوم وزارة الأوقاف والشئون الدينية ممثلة في دائرة الأوقاف بمسقط وإدارات الأوقاف والشئون الدينية بالمناطق بالإشراف التام على ممتلكات الأوقاف بكافة أنواعها الخيرية والأهلية وأوقاف المساجد ومدارس القرآن الكريم ووضع الخطط والمشروعات الكفيلة بحسن إدارتها ورعايتها وتنمية مواردها ، وتحدد الجهة المسندة إليها عملية استغلال وإدارة أموال الأوقاف وفقا لما يلي :

أموال الأوقاف التي تشرف عليها وتديرها الوزارة
توجد أموال خضراء ومحلات تجارية وبنايات سكنية في مختلف ولايات ومناطق السلطنة تقوم الوزارة من خلال دائرة الأوقاف وإدارات الأوقاف بالمناطق بالإشراف التام عليها وبتحرير عقود الإيجارات والاستثمار والعمل على صيانتها الدورية.

أموال الأوقاف التي يشرف عليها الوكلاء الشرعيين
ـ توجد كذلك كثير من الأوقاف بمختلف أنواعها متوزعة في كثير من مناطق وولايات السلطنة ، رأت الوزارة من المصلحة تعيين وكيل لكل وقف من وقوفات المساجد أو المدارس وغيرها يتولى الإشراف عليها وصيانتها واستغلالها الاستغلال الأمثل ويصرف من ريعها لمصالح الجهات الموقوفة لأجلها وتتم محاسبة هؤلاء الوكلاء بصفة دورية ويلزم هؤلاء الوكلاء بمسك السجلات والملفات لتدوين الإيراد السنوي.

أساليب إدارة وتوثيق الوقوفات بأنواعها :
يتم ذلك عن طريق إصدار الصكوك الشرعية التي تثبت ملكية الوقف ومن ثم إصدار سندات تملك حكومية باسم تلك الوقوفات وتثبت الوقوفات التي صدرت لها ملكيات في سجل خاص بذلك ويتم إدخال جميع بيانات الملكية والرسم المساحي في الحاسب الآلي .

تعيين وكيل للوقف ومحاسبته :
تقوم الوزارة بتعيين وكلاء للوقف من اجل القيام برعاية الأموال الخضراء وغيرها مقابل إعطائه نسبة من الدخل ، وبجانب الوكيل يقوم مشرف الأوقاف بالإشراف على عمل الوكيل وما يحتاج إليه من المصاريف وغيرها لخدمة تلك الأموال ، و تقوم الوزارة بمحاسبة وكيل الوقف من خلال السجلات الخاصة بالدخل والمنصرف لممتلكات الأوقاف بأنواعها بالولايــــات

متابعة المستأجرين لممتلكات الأوقاف :
تتم متابعة المستأجرين لممتلكات الأوقاف سواء كانت أوقاف خيرية أو أوقاف المساجد والمدارس حسب عقود الإيجارات السنوية ، كما تقوم الوزارة بتجديد تلك العقود في حالة انتهائها عن طريق الجهات المختصة علما بأن جميع عقود الإيجارات الخاصة بالوقوفات معفاة من أية رسوم.

تمثيل الوزارة لدى الجهات المختصة :
تقوم الوزارة ممثلة في دائرة الأوقاف قي حالة تأخر المستأجرين عن دفع ما عليهم من مستحقات الإيجارات بإخطارهم خطيا بدفع ما عليهم من مستحقات الإيجارات ، وبعد إخطارهم وعدم استجابتهم تقوم الوزارة برفع دعوى ضدهم لدى الجهات المختصة. كما تحول القضايا المتعلقة بالشيكات المرتجعة من البنوك بدون رصيد إلى المحكمة الجزائية والتي تصدر حكمها النهائي بإلزام المستأجرين المتأخرين عن دفع المبالغ المستحقة للوقـف .