spacer

  

spacer
spacer  
spacer spacer

اعدلوا هو أقرب للتقوى طباعة ارسال لصديق
كتب قسم الخطب بدائرة الائمة والخطباء   
10/01/2007
خطبة الجمعة بتاريخ 23 ذو الحجة لعام 1427هـ الموافق 12 يناير 2007م
بسم الله الرحمن الرحيم
 (( اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى))
   الْحَمْدُ للهِ رب العالمين، هو الحكمُ العدل، صاحبُ الجودِ والفضل، إنْ أثابَ فبفضلهِ وإنْ عاقبَ فبعدله، أحمدهُ سبحانهُ بما هوَ لهُ أهلٌ مِنَ الحمدِ وأُثني عليه، وأومنُ بهِ وأتوكلُ عليه، مَنْ يهدهِ اللهُ فلا مُضلَّ له، ومَنْ يُضللْ فلا هاديَ له، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ  وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، جعلَ المُقسطينَ يومَ القيامةِ على منابرَ مِنْ نور، جزاءً وفاقاً لِعَدلِهم، وإعلاناً لشرفهم وفضلهم، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، أمرهُ ربُّهُ بالعدلِ فحقّقه، وأقرَّهُ بعملهِ ووثّقه، وزَكّىَ فؤادَهُ ومنطقهَ، اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ وباركْ عليهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أجمعين، والتابعين لهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين.
   أَمَّا بَعْدُ، فَيَا أيها المسلمون :
   ما أجملَ كلمةَ العدلِ في لفظها ومعناها، وما أحسنَها في مدلولِها ومبناها، إنَّ العدلَ في الإسلامِ له مكانتهُ الرفيعة، ومنزلتُه المنيعة، ويكفي العدلَ شرفاً ورفعةَ مكانةٍ أنَّهُ اسمٌ مِنْ أسماءِ اللهِ الحُسنى، وصفةٌ مِنْ صفاتهِ العُليا، فكلُّ ما أخبرَ اللهُ بهِ صِدْق، وكلُّ ما حكمَ بهِ عدلٌ، ولنْ يستطيعَ أحدٌ تبديلَ ذلكَ وتغييرَه، أو تشويهَهُ وتحويرَه، يقولُ اللهُ تعالى: ((وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) (1) ، ويكفي العدلَ شرفاً وسموَّ منزلةٍ أنَّهُ صفةٌ مِنْ صفات ِ الرسولِ -صلى الله عليه وسلم- فقدْ كانَ أعدلَ الناسِ معْ نفسهِ وأهلهِ وولدهِ وأصحابِهِ ومناوئيه، فالعدلُ في الإسلامِ شجرةٌ فيحاء، يَقطِفُ ثِمَارَها ويتفيأُ ظِلالَهَا الأصدقاءُ والأعداء، والمؤمنُ والكافرُ على السواء، يقولُ اللهُ تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)) (2) ، إنَّ العدلَ في الإسلامِ يقفُ حائلاً دونَ المجاملةِ أو المحاملة؛ فلا مجاملةَ في الإسلامِ لِحبيبٍ أو قريب، ولا تحاملَ على عدوٍ أو غريب، يقولُ اللهُ تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا)) (3) ، ولقدْ جاءَ الأمرُ بالقيامِ بالقسطِ في هاتَيْنِ الآيتَينِ الكريمتَينِ بصيغةِ المبالغةِ ((قَوَّامِينَ))، أي كونُوا ملتزمينَ بالعدلِ دائماً وأبداً، وفي كلِّ الأحوالِ والأوقاتِ، واجعلوهُ لكمْ خُلُقَاً لازماً ووصفاً دائماً.
   عبادَ الله :
   إنَّ تحقيقَ العدلِ مطلبٌ إلهيٌ وأمرٌ رباني، لا يجوزُ أبداً التهاونُ فيه، يقولُ اللهُ تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالأِحْسَانِ)) (4) ، كما أمرَ اللهُ سُبحانهُ رسولَهُ -صلى الله عليه وسلم- بالعدلِ بينَ الناسِ على مُختلفِ العقائدِ والألوانِ والأجناسِ وأمرَهُ أنْ يقومَ بذلكَ ولا يُقصِّرَ فيه، بلْ يُعلنَ ذلكَ أيضاً ولا يُخفيه؛ فأمرهُ أنْ يقولَ للمشركين: ((وَأُمِرْتُ لأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ)) (5) ، إنَّ العدلَ إذا سادَ بينَ الناسِ وكانَ هوَ الأساس، تفيَّأَ كلُّ امرئٍ ظِلَّهُ سعيداً، وعاش عيشاً رغيدا، يأمنُ فلا يخاف، ويطمئِنُ فلا يقلق، ولِمَ يقلقُ والعدلُ موجود، والجورُ مفقود؟ وثمرةُ العدلِ يجنيها العادلُ نفسُهُ قبلَ أنْ يجنيَها غيرُه.
   أيُّها المُسلمون :
   إنَّ وجوهَ العدلِ كثيرة؛ فيجبُ عدلُ الوالدِ بينَ أولاده؛ فلا يُؤثِرُ أحداً منهم على غيره؛ فإعطاءُ البعضِ وحرمانُ الآخرينَ حيفٌ وجور، وقدْ وردَ أنَّ الرسولَ -صلى الله عليه وسلم- قالَ لِمَنْ سألهُ الشهادةَ على مثلِ هذا التفضيل: (أشهِدْ على هذا غيري)، وجاء في روايةٍ قولُ الرسولِ -صلى الله عليه وسلم- : (أليسَ يسرُّكَ أنْ يكونُوا لكَ في البرِّ واللُّطفِ سواء؟ قال: نعم، قال: فأُشهِد على هذا غيري)، وهو تعبيرٌ لا يَقصِدُ منهُ إباحةَ الشهادةِ لغيره -صلى الله عليه وسلم- ، بلْ يَقصدُ منهُ التنفيرَ، والترهيبَ والتحذير، إنَّ عدمَ العدلِ بينَ الأولادِ عملٌ مذمومٌ وتصرّفٌ غيرُ مقبولٍ لما لهُ مِنْ نتائجٍ وخيمة، وعواقبٍ أليمة، فهو يزرعُ العداوةَ والبغضاء، والكراهيةَ والشحناء في قلوبِ الأولاد، فيبغضُ الأخُ أخاه، ورُبما يَبغضُ أَباه، وفي هذا تقطيعٌ للصلاتِ التي أمرَ اللهُ بها أنْ تُوصَلَ، كما أنَّ مِنَ التصرفاتِ المشينةِ عدمَ العدلِ بينَ الذُكورِ والإناث، وقدْ وعدَ الإسلامُ مَنْ حقَّقَ العدلَ بينَ الأخِ وأختِهِ أنْ يُدخلهُ اللهُ الجنة.
   عبادَ الله :
   ومِنَ العدلِ الواجبِ التحقيق العدلُ بينَ الزوجات، فَمَنْ تزوَّجَ بأكثرَ مِنْ واحدةٍ وجبَ عليهِ أنْ يعدلَ بينهما أو بينهنَ، فليسَ مِنَ العدلِ أنْ يُفَرِّقَ الزوجُ بينَ زوجاتِه؛ فيُوسِّعَ على البعض، ويُضِّيقَ على البعض، يقولُ الرسولُ -صلى الله عليه وسلم- :(مَنْ كانت عندهُ امرأتانِ فلم يعدلْ بينهما جاءَ يومَ القيامةِ وشقّهُ ساقط)، ولقدْ كانَ الرسولُ -صلى الله عليه وسلم- يعدلُ بينَ زوجاتهِ في كُلِّ شيءٍ إلا في الميلِ القلبي إذْ لا دخلَ للإنسانِ فيه ومعَ ذلكَ كانَ الرسولُ -صلى الله عليه وسلم- يتضرَّعُ إلى ربِّهِ قائلاً: (اللهم هذا قسمي فيما أملِكُ؛ فلا تُؤاخذني فيما تملِكُ ولا أملِك).
   فاتقُوا الله –عبادَ الله- وتمسَّكُوا بالعدلِ ولا تتهاونُوا فيه، ولْيَستَعذْ كلٌ منكُم عَنْ أَنْ يَجورَ؛ لِيكونَ يومَ القيامةِ على منبرٍ مِنْ نُور.
   أقُولُ قَوْلي هَذَا   وَأسْتغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ   لي وَلَكُمْ،   فَاسْتغْفِرُوهُ   يَغْفِرْ لَكُمْ    إِنهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ،  وَادْعُوهُ يَسْتجِبْ لَكُمْ   إِنهُ هُوَ البَرُّ الكَرِيْمُ.
  *** *** ***
   الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِيْنَ، وَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِيْنَ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ وَلِيُّ الصَّالِحِيْنَ، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ إِمَامُ الأَنبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ، وَأَفْضَلُ خَلْقِ اللهِ أَجْمَعِيْنَ، صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِيْنَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.
   أَمَّا بَعْدُ، فيا أيها المسلمون :
   إنَّ نطاقَ العدلِ في الإسلامِ يتَّسِعُ لِيشملَ كُلَّ عملٍ يُعمل أَو قولٍ يُقال، فأعمالُ الإنسانِ يجبُ أنْ تتسمَ بالعَدْلِ بحيث لا يتغلُّبُ جانبٌ على جانب، فالمؤمِنُ يجب أنْ يُوازنَ في أعمالِهِ بينَ دُنياهُ وآخرته، فَمَنْ عملَ لدنياهُ وأهملَ آخرتَه، أو عملَ لآخرتِه وأهملَ دُنياهُ ضلَّ عَنْ طريقِ العدلِ وتاه، وخالفَ ما جاءَ في كتابِ الله، حيثُ يقولُ اللهُ جلَّ شأنُه: ((وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا))(6)، وهذهِ هي الوسطيةُ التي ينشدُها الإسلامُ إذْ مِنْ معاني الوسطيةِ العدل، يقولُ اللهُ تعالى: ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً)) (7) ، أي عُدُولاً، وقدْ جاءَ في الأثر: (اعمل لدنياكَ كأنَّكَ تعيشُ أبداً، واعمل لآخرتِكَ كأنَّكَ تَمُوتُ غداً)، ومِنَ العدلِ أنْ يُوازِنَ الإنسانُ بينَ واجباتِهِ المِهنيّةِ أوِ الوظيفيّةِ وبينَ واجباتِهِ الأُسَرِيّةِ والاجتماعية، فَمَنْ تركَ عملَهُ الوظيفِي وانشغلَ بحاجاتِهِ الشخصيّةِ أو مجاملاتهِ الاجتماعيةِ أو زياراتهِ الأُسَرِيّةِ حادَ عَنِ العدلِ وطريقِه، وقَصَّرَ في إيجادهِ وتحقيقه، إنَّ المؤمنَ الحقَّ هوَ الذي يَعِدلُ في تنظيمِ أَوقاتهِ لِيَؤَدّيَ كلَّ مسؤولياتِه، ورُبَّ امرئٍ انشغلَ في وقتِ عملِهِ بزيارةِ صديقٍ أو قريبٍ أو مجاملةِ عزيزٍ وحبيبٍ جاءهُ مراجعٌ لِيُنجِزَ عملاً فعادَ دونَ انجازِ عملهِ وتحقيقِ أمله، فبالعدلِ تصلحُ الأعمالُ وتُحقّقُ الآمال، ويعملُ الجميعُ بهمةٍ ونشاط، بعيداً عَنِ التكاسلِ والشعورِ بالإحباط. إنَّ العاملَ مَهمَا كانت نوعيةُ عملهِ إذا رأى أنَّ العدلَ قدْ ثَبّتَ في جهةِ عملهِ أركانَهُ شعرَ بالأمنِ ورِفْعةِ المكانةِ فقامَ بالواجبِ الذي عليهِ خيرَ قيام، وما رُئِيَ مُفرِّطاً أو متكاسلاً أو متهاوناً في يومٍ مِنَ الأيام.
   فاتقُوا اللهَ –عباد الله- واعلمُوا أنَّ اللهَ تباركَ وتعالى أرسلَ الرُسُلَ وأنزلَ الكُتُبَ مِنْ أجلِ تحقيقِ العدلِ بينَ الناس، يقولُ اللهُ تعالى: ((لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ)) (8) ،  فلْيُحقِّقْ كُلٌ مِنكُم العدلَ في حدودِ مسؤولياتِهِ، وبذلكَ يعمُّ العدلِ وينتشر، ويختفي الجورُ ويندثر.
   هَذَا وَصَلُّوْا وَسَلِّمُوْا عَلَى إِمَامِ الْمُرْسَلِيْنَ، وَقَائِدِ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِيْنَ، فَقَدْ أَمَرَكُمُ اللهُ تَعَالَى بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْهِ فِي مُحْكَمِ كِتَابِهِ حَيْثُ قَالَ عَزَّ قَائِلاً عَلِيْماً: (( إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّوْنَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوْا صَلُّوْا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوْا تَسْلِيْمًا )) (9).
   اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنا إِبْرَاهِيْمَ، وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنا إِبْرَاهِيْمَ، فِي العَالَمِيْنَ إِنَّكَ حَمِيْدٌ مَجِيْدٌ، وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنْ خُلَفَائِهِ الرَّاشِدِيْنَ، وَعَنْ أَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ المُؤْمِنِيْنَ، وَعَنْ سَائِرِ الصَّحَابَةِ أَجْمَعِيْنَ، وَعَنْ المُؤْمِنِيْنَ وَالمُؤْمِنَاتِ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ، وَعَنَّا مَعَهُمْ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِيْنَ.
   اللَّهُمَّ اجْعَلْ جَمْعَنَا هَذَا جَمْعاً مَرْحُوْماً، وَاجْعَلْ تَفَرُّقَنَا مِنْ بَعْدِهِ تَفَرُّقاً مَعْصُوْماً، وَلا تَدَعْ فِيْنَا وَلا مَعَنَا شَقِيًّا وَلا مَحْرُوْماً.
   اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالعَفَافَ وَالغِنَى.
   اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ أَنْ تَرْزُقَ كُلاًّ مِنَّا لِسَاناً صَادِقاً ذَاكِراً، وَقَلْباً خَاشِعاً مُنِيْباً، وَعَمَلاً صَالِحاً زَاكِياً، وَعِلْماً نَافِعاً رَافِعاً، وَإِيْمَاناً رَاسِخاً ثَابِتاً، وَيَقِيْناً صَادِقاً خَالِصاً، وَرِزْقاً حَلاَلاً طَيِّباً وَاسِعاً، يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ.
   اللَّهُمَّ أَعِزَّ الإِسْلاَمَ وَالْمُسْلِمِيْنَ، وَوَحِّدِ اللَّهُمَّ صُفُوْفَهُمْ، وَأَجمع كلمتهم عَلَى الحق، وَاكْسِرْ شَوْكَةَ الظالمين، وَاكْتُبِ السَّلاَمَ وَالأَمْنَ لِعَبادك أجمعين.
   اللَّهُمَّ رَبَّنَا احْفَظْ أَوْطَانَنَا وَأَعِزَّ سُلْطَانَنَا وَأَيِّدْهُ بِالْحَقِّ وَأَيِّدْ بِهِ الْحَقَّ يَا رَبَّ العَالَمِيْنَ.
   اللَّهُمَّ رَبَّنَا اسْقِنَا مِنْ فَيْضِكَ الْمِدْرَارِ، وَاجْعَلْنَا مِنَ الذَّاكِرِيْنَ لَكَ في اللَيْلِ وَالنَّهَارِ، الْمُسْتَغْفِرِيْنَ لَكَ بِالْعَشِيِّ وَالأَسْحَارِ.
   اللَّهُمَّ أَنْزِلْ عَلَيْنَا مِنْ بَرَكَاتِ السَّمَاء وَأَخْرِجْ لَنَا مِنْ خَيْرَاتِ الأَرْضِ، وَبَارِكْ لَنَا في ثِمَارِنَا وَزُرُوْعِنَا يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ.
   رَبَّنَا آتِنَا في الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.
   رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوْبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا، وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً، إِنَّكَ أَنْتَ الوَهَّابُ.
   رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُوْنَنَّ مِنَ الخَاسِرِيْنَ.
   اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِيْنَ وَالْمُؤْمِنَاتِ، وَالْمُسْلِمِيْنَ وَالْمُسْلِمَاتِ، الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، إِنَّكَ سَمِيْعٌ قَرِيْبٌ مُجِيْبُ الدُّعَاءِ.
   عِبَادَ اللهِ :
   (( إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيْتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُوْنَ )).
(1) سورة الانعام / 115 .
(2) سورة المائد / 8 .
(3) سورة النساء / 135 .
(4) سورة النحل / 90 .
(5) سورة الشورى / 15 .
(6) سورة القصص / 77 .
(7) سورة القرة / 143 .
(8) سورة الحديد / 25 .
(9) سورة الأحزاب / 56 .

 
< السابق   التالى >
 

استفتاء

ما رأيك بصفحة خطب الجمعة؟
 
spacer

spacer
© 2019 موقع خطب الجمعة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.